أسواق النفط تترقب نتائج اجتماع فيينا لخفض الإنتاج

أسواق النفط تترقب نتائج اجتماع فيينا لخفض الإنتاج
| بواسطة : wael | بتاريخ 30 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 10:25 صباحًا

الاقتصادي – عالمي:

تعيش أسواق النفط حالة من الترقب بانتظار ما سيتوصل إليه اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” في فيينا اليوم، وتبقى الآمال معلقة على إقرار خطة لخفض الإنتاج بالتعاون مع كبار المنتجين من خارج المنظمة، بغية رفع الأسعار فوق 50 دولاراً للبرميل.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

ولا تزال الشكوك تحيط بإمكانية توافق الأعضاء على خفض الإنتاج، لا سيما إيران والعراق، إلى ما بين 32.5 مليون برميل و33 مليون برميل يومياً، وهو الحد الذي تم الاتفاق عليه بشكل مبدئي في الجزائر لكبح المعروض العالمي.

وأفاد خبراء بأن الآمال بتوصل المنظمة إلى اتفاق يكبح الإنتاج تبددت بعد تصريحات وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح هذا الأسبوع، بأن السوق سيتوازن في 2017 بغض النظر عن تدخل “أوبك”.

ويزور وزيرا النفط الجزائري والفنزويلي موسكو اليوم في محاولة أخيرة لحض روسيا على المشاركة في الخفض، بدلاً من مجرد تثبيت الإنتاج الذي بلغ مستويات مرتفعة جديدة خلال العام الأخير.

وكان يتوقع أن يقر اجتماع 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الاتفاق بمشاركة روسيا ودول منتجة أخرى من خارج “أوبك” مثل آذربيجان وكازاخستان، لكن شكوكاً ظهرت بالأسابيع الماضية مع إبداء إيران والعراق، ثاني وثالث أكبر دولتين منتجتين في المنظمة، تحفظات عن آليات خفض الإنتاج بينما تمسكت روسيا بالتجميد وليس الخفض.

والجمعة، ألغت “أوبك” اجتماعاً على مستوى الخبراء مع منتجين من خارجها كان مقرراً أمس الأول، بعدما قالت السعودية أن على المنظمة أن تسوي خلافاتها أولاً.

وأدت هذه الشكوك إلى هبوط خام القياس العالمي مزيج “برنت” بنحو 2% أمس إلى ما دون 47 دولاراً للبرميل، لتتعافى الأسعار لاحقاً وترتفع 1% بعدما عبر وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي عن تفاؤله.

ويعتقد المدير الإداري لقسم أبحاث النفط في مؤسسة “أوبنهايمر” فاضل غيث، أنه من غير المرجح أن تتوصل “أوبك” Yلى اتفاق، وهذا الانهيار في المحادثات يمكن بسهولة أن يحطم سعر النفط الى ما دون 40 دولاراً للبرميل.

وتوقع محللون بارزون في “مورغان ستانلي” و “ماكواير” أن تشهد أسعار النفط تصحيحاً حاداً إذا لم تتوصل “أوبك” إلى اتفاق، وربما تتراجع إلى نحو 35 دولاراً للبرميل.

بالمقابل، رأى محللين من “جي بي سي إنرجي” أن تأثير أي قرار للمنظمة في متوسط الأسعار خلال 2017 مبالغ به كثيراً، لأن كل خفض محتمل للإنتاج لن يشكل سوى جزء ضعيف نسبياً من لعبة التوازن العالمي للعرض والطلب، مع عوامل كبيرة مثل النفط الصخري الأميركي.

وقبل بضعة أسابيع أعلنت شركة “شل” الأميركية توقعها بأن وصول الطلب إلى تلك نقطة الذروة سيكون في غضون من 5 إلى 15 عاماً، بينما أعلنت “أوبك” مؤخراً أن الذروة قد تكون بحلول 2029.

من جانبها، توقعت “وكالة الطاقة الدولية” في تقريرها السنوي الأخير ألا يصل الاستهلاك العالمي للنفط إلى ذروته قبل 2040، مشيرة إلى صعوبة العثور على بدائل للنفط في قطاعات الشحن البري والطيران والبتروكيماويات.

المصدر : الاقتصادي الإمارات

أسواق النفط تترقب نتائج اجتماع فيينا لخفض الإنتاج

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة KLANSI NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.