المعارضة تتعهد بمقاومة تقدم الجيش في حلب وتدعو لممر آمن للمدنيين

المعارضة تتعهد بمقاومة تقدم الجيش في حلب وتدعو لممر آمن للمدنيين
| بواسطة : wael | بتاريخ 30 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 5:53 مساءً

المعارضة تتعهد بمقاومة تقدم الجيش في حلب

قالت الحكومة السورية إنها استعادت السيطرة على حي في جنوب حلب الأربعاء لكن المعارضة نفت ذلك وتعهدت بمواصلة القتال، كما دعت إلى وقف هجوم الحكومة على شرق المدينة لتوفير ممر آمن للمدنيين لمغادرة المنطقة المحاصرة.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وأعادت المكاسب التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه منذ الأسبوع الماضي أحياء بأكملها إلى سيطرة الحكومة وأدت إلى نزوح جماعي للسكان مع فرار الآلاف من أحيائهم المهدمة قرب جبهات القتال سريعة التغير.

وذكر مصدر عسكري سوري أن جنود الحكومة والقوات المتحالفة معهم استعادوا السيطرة الكاملة على حي الشيخ سعيد على الطرف الجنوبي للمنطقة التي تسيطر عليها المعارضة في شرق حلب. لكن المعارضة نفت ذلك وقالت إنها ردت القوات الحكومية. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الفصائل المسلحة لا تزال تسيطر على ثلث الحي.

وقال المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له إن الحكومة اعتقلت واستجوبت مئات الأشخاص الذين اضطروا للفرار من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة إلى مناطق أكثر أمنا نسبيا تسيطر عليها الحكومة.

ونفي مصدر عسكري سوري ذلك قائلا إنه لم تحدث اعتقالات لكنه أضاف أن الأشخاص النازحين الذين لا تعرف هوياتهم يُنقلون إلى “أماكن محددة” في المنطقة من حلب التي عثر فيها على المدنيين الفارين.

في غضون ذلك قال مسؤول في جماعة الجبهة الشامية المعارضة في حلب إن القوات الحكومية كثفت الضربات الجوية بما في ذلك على المدينة القديمة في حلب. وقال عمال إنقاذ في شرق حلب إن 45 شخصا قتلوا في أحدث موجة قصف.

وبعد عام من التقدم التدريجي لقوات الرئيس بشار الأسد المدعومة من روسيا وإيران وفصائل شيعية مسلحة فإن السيطرة على حلب ستمثل خطوة كبيرة في إطار الجهود الرامية لإنهاء الانتفاضة بعد نحو ست سنوات من الصراع.

وبالنسبة لجماعات المعارضة ومعظمها سنية فإن سقوط حلب سيحرمها من آخر موطئ قدم كبير لها في مدينة سورية كبرى.

وقالت روسيا – أقوى حليف دولي للأسد والتي يقصف سلاحها الجوي المعارضة منذ أكثر من عام – إنها تأمل أن يُحل الوضع في حلب قبل نهاية العام. لكن المعارضة في المدينة تعهدت بعدم الاستسلام.

ممر آمن
الى ذلك، دعا بريتا حاجي حسن رئيس المجلس المحلي للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في حلب الأربعاء إلى وقف هجوم الحكومة على شرق حلب لتوفير ممر آمن للمدنيين لمغادرة المنطقة المحاصرة.

وقال حسن في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو إن المدنيين يناشدون العالم المساعدة والحماية.
ودعا إلى إنشاء ممرات آمنة على الفور ليتمكن حوالي 250 ألف مدني من مغادرة المنطقة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء إن الحكومة السورية اعتقلت المئات ممن أجبروا على الهرب من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شرق حلب.

وأضاف حسن الذي لم يتمكن من العودة إلى حلب منذ مغادرتها في الصيف أن عشرات المدنيين قتلوا يوم الأربعاء بعد قصف القوات الحكومية المنطقة بالبراميل المتفجرة.

وقال إن أعمال قتل انتقامية تجري في مناطق شرق حلب التي انتزعها النظام من المعارضة.

وذكر أن لديهم أدلة موثقة وإثباتات على حدوث عمليات إعدام وأعمال قتل انتقامية مشيرا إلى استهداف الرجال تحت سن الأربعين على وجه الخصوص.

وقالت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء إنها مستعدة لمرافقة وكالات الإغاثة إلى داخل أجزاء من شرق مدينة حلب السورية التي تم إخراج المعارضين منها في الفترة الأخيرة لكنها أشارت إلى عدم تلقيها أي طلب من الأمم المتحدة أو أي جهة أخرى حتى الآن.

وقال سيرجي رودسكوي المسؤول بالوزارة للصحفيين إن قوات الحكومة السورية طهرت بالكامل طريق الكاستيلو من المعارضين مما يعني أن هناك الآن طريقا بلا عوائق للمساعدات.

وأضاف أن القوات الجوية الروسية لم تقصف أهدافا في حلب منذ 44 يوما.

ودعت فرنسا التي تدعم المعارضة السورية إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي في وقت لاحق يوم الأربعاء.

وقال وزير الخارجية الفرنسي إن المجتمع الدولي يجب ألا يشيح بوجهه عن “المجازر”.

وقال أيرو “أولويتنا الأولى هي حماية المدنيين واتخاذ عدد من الإجراءات الملموسة على الأرض.”

وأضاف “سنرى ما الذي يمكن لأعضاء مجلس الأمن أن يفعلوه لإنقاذ الأرواح. جميعنا في وضع سيئ لكن لا يمكن أن نشيح بوجوهنا بعيدا.”

وأخفقت محاولات سابقة من جانب الولايات المتحدة وروسيا في التوسط في وقف دائم لإطلاق النار في الصراع السوري.

المصدر : البوابة – أهم عناوين الأخبار من الشرق الأوسط والوطن العربي

المعارضة تتعهد بمقاومة تقدم الجيش في حلب وتدعو لممر آمن للمدنيين

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة KLANSI NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.