تكلفة سلة الاتصالات في الدول النامية تنخفض بنسبة 20 %.. لكن لاتزال مرتفعة!

تكلفة سلة الاتصالات في الدول النامية تنخفض بنسبة 20 %.. لكن لاتزال مرتفعة!
| بواسطة : wael | بتاريخ 30 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 11:03 صباحًا

انخفاض تكلفة سلة الاتصالات في الدول النامية

أظهر تقرير أصدره الاتحاد الدولي للاتصالات أمس انخفاضا في عدد مشتركي الهاتف الجوال لكل مائة نسمة في السعودية من 179.6 إلى 176.6 مشترك، وانخفاضا طفيفا في عدد المشتركين في الهاتف الثابت لكل مائة نسمة من 12.3 مشترك عام 2014 إلى 12.5 مشترك عام 2015.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وبقيت نسبة السعودية ثابتة من جهة النسبة المئوية للأسر المرتبطة بالإنترنت (94.0 في المائة لكل من عامي 2014 و2015).

ووفقا للتقرير فقد انخفضت أسعار المكالمات في البلدان الأقل نموا بنسبة 20 في المائة خلال العام الماضي 2015، وهو أكبر انخفاض في السنوات الخمس الماضية، لكن تكاليف الأجهزة تبقى العقبة الرئيسة التي تعترض استخدام الهاتف الجوال.

فيما انخفض المعدل المتوسط للبلدان الأقل نموا لتتكلفة سلة من 100 رسالة نصية و30 نداء بالهاتف الجوال في الشهر الواحد، بمعدل ثابت من الدولار مقداره 1 في المائة من 15.8 دولار في 2008 إلى 9.1 دولار في 2015، سنويا (باستثناء عام 2013)، وفقا لتقرير أصدره أمس الاتحاد الدولي للاتصالات.

وحسب التقرير المعنون بـ “قياس مجتمع المعلومات”، فإن الإمارات تصدرت في المركز الأول بين الدول العربية، بل حتى في المركز الخامس عالميا من ناحية تدني تتكلفة سلة الهاتف الجوال (100 رسالة نصية و30 نداء بالهاتف الجوال في الشهر الواحد) بسعر يبلغ 0.18 دولار (التكلفة محسوبة بالنسبة المئوية من الدخل القومي الإجمالي). تأتي بعدها قطر (0.24 دولار)، ثم الكويت (0.35 دولار)، وبعدها عمان (0.62 دولار)، والبحرين (0.63 دولار)، والسعودية (0.68 دولار)، وهو ما يعادل، بالنسبة للسعودية، المركز 39 عالميا من ناحية معيار الأسعار.

وتعتبر مكاو (الصين) أرخص بلد في العالم من ناحية تكلفة سلة الهاتف الجوال التي لا تتجاوز 0.9 دولار، تأتي بعدها النمسا (0.16 دولار)، وسنغافورة (0.17 دولار)، وهونج كونج (الصين) قبل الإمارات (0.18 دولار).

وقال الاتحاد في التقرير، إن أسعار النطاق العريض واصلت انخفاضها إلى حد كبير لكن لا تزال عالية وغير معقولة في البلدان الأقل نموا، فمثلا في رواندا تصل تكلفة السلة من الاتصالات 10.4 دولار، وهكذا بالنسبة لمعظم دول القارة الأفريقية حتى تبلغ تكلفة سلة الاتصالات 45.66 دولار في ليبيريا، وحتى 52.55 دولار في مالاوي.

وأشار الاتحاد إلى أن أسعار النطاق العريض للهواتف الجوالة هي أقل غلاء، لكن هذه الميزة غير متاحة سوى لأقل من 10 في المائة في البلدان الأقل نموا.

وأضاف الاتحاد، أن أكثر من 47 في المائة من سكان العالم، هم الآن متصلون بالإنترنت، بزيادة قدرها 1 في المائة عن عام مضى.

وفي أيلول (سبتمبر) الماضي، أوضح، تشاو هولين، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات في مؤتمر عقد في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف أنه يمكن الوصول إلى رقم 50 في المائة من الأشخاص في العالم المتصلين بالإنترنت بحلول عام 2017، وهو ما يعني سنة كاملة قبل موعد الهدف المرسوم. أما شبكات النطاق العريض للهاتف الجوال، فهي تغطي الآن أكثر من 80 في المائة من سكان العالم.

وقال الاتحاد أنه من أجل ”الحصول على المزيد من الناس على الإنترنت”، من المهم أن يتم تقليص “أوجه التفاوت العالمي في النواحي الاجتماعية – الاقتصادية”، لافتا إلى أن معظم سكان العالم ما زالوا لا يستخدمون الهاتف الجوال، وهي نسبة تقترب من 20 في المائة في البلدان المتقدمة.

وبالعودة إلى تقرير الاتحاد الذي نشره أمس، فقد شغلت السعودية المركز 45 عالميا والثالثة عربيا على مؤشر تطور تقنية المعلومات والاتصالات الذي أعلنه الاتحاد الدولي للاتصالات، وهو مؤشر لا تزال تقوده كوريا الجنوبية للعام الثاني على التوالي.

ومرت البحرين أمام الإمارات إلى المركز الأول عربيا، والتاسع والعشرين عالميا، في حين جاءت بلاد الظباء في المركز 38 عالميا، متقدمة على السعودية بست نقاط في الترتيب العالمي، ومرتبة واحدة في الترتيب بين الدول العربية.

وحلت قطر بعد السعودية مباشرة في ترتيب الدول العربية وفي المؤشر العالمي، على حد سواء. بعدها الكويت (الـ 53 عالميا) ثم عمان في المركز السادس عربيا

(الـ 59 عالميا).

وعلى الرغم من أن دول الخليج جميعا قد تراجعت، بنسب متفاوتة، على مؤشر تقنية المعلومات والاتصالات لعام 2016 مقارنة بالعام الماضي، إلا أنها لا تزال تقود الدول العربية بمسافة بعيدة حتى عن أكثر الدول العربية التي حققت تقدما في المؤشر خلال عام واحد، كالجزائر والأردن.

فعلى سبيل المثال، أنه مع تراجع البحرين مرتبة واحدة، والإمارات ثلاث مراتب، والسعودية سبع مراتب (أعلى تراجع للسعودية بين الدول العربية)، وقطر ثلاث مراتب، والكويت خمس مراتب، وعمان مرتبة واحدة، وعلى الرغم من تقدم الجزائر تسع مراتب، وهو أعلى تقدم بين الدول العربية ومن الأعلى بين دول العالم، وتقدم الأردن أربع مراتب والمغرب مرتبتين، إلا أن هذه الدول الثلاث لا تزال بعيدة عن دول الخليج على سلم الترتيب، إذ شغلت الجزائر المركز الـ 103 عالميا،

والـ 12 عربيا، وجاء الأردن في المركز 85 عالميا، والثامن عربيا، والمغرب 96 عالميا والتاسع عربيا.

وعموما فإن أداء دول الخليج الست كان من بين أفضل الأداء العالي بين الاقتصادات الأكثر حيوية في العالم من حيث تطور تقنية المعلومات والاتصالات في الفترة ما بين عامي 2010 و2015.

وعلى الرغم من تراجع السعودية 7 نقاط على المؤشر، إلا أن الاتحاد الدولي للاتصالات قال إن الجزائر، والأردن، والمغرب، والسعودية، وتونس، حققت أفضل اختراق في مجال النطاق العريض للهاتف الجوال، وكان النمو في هذا المجال الأقوى في الأردن من أي بلد آخر في المنطقة العربية.

كما يكشف التقرير أن جميع البلدان العربية حسنت أداءها في نسبة الأسر المعيشية التي تتمتع بقدرة للوصول إلى شبكة الإنترنت، وفي نسبة مستخدمي الإنترنت. غير أن السعودية سجلت انخفاضا كبيرا من ناحية النسبة المئوية لعدد الأسر التي تملك جهاز حاسوب، أو من 80.0 في المائة عام 2014 إلى 67.0 في المائة عام 2015.

في المقابل، سجلت السعودية طفرة قوية في الاشتراك بالنطاق العريض للإنترنت (من 69.556 لكل مستخدم للإنترنت في عام 2014 إلى 88.669 لكل مستخدم للإنترنت في عام 2015).

وحققت البحرين تقدما من ناحية امتلاك الأسر المعيشية لجهاز حاسوب (زيادة من 94.6 إلى 94.8 في المائة)، وفي نسبة الاشتراك بشبكة الإنترنت (زيادة من 81.0 إلى 88.7 في المائة). كما سجلت البحرين ثاني أعلى اختراق من ناحية انتشار الهاتف الثابت بين الدول العربية (بعد الإمارات)، ومستوى عاليا من جهة اشتراكات النطاق العريض للهاتف الجوال.

وتبادلت آيسلندا مركزها مع الدنمارك لتصبح في عام 2016 في المقام الثاني والدنمارك ثالثا على المؤشر الذي أخذ في الحسبان أكثر من 12 معيارا بما في ذلك إمكانية الوصول إلى التقنيات، واستخدامها، والمهارات في هذا المجال.

اقتصادان آخران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ – هونج كونج (الصين) واليابان – ظهرا في أعلى الاقتصادات العشرة من ناحية التقدم في تقنية المعلومات والاتصالات (المركزان السادس والعاشر على التوالي)، جنبا إلى جنب مع بلدان من أوروبا: سويسرا (4) وبريطانيا (5) والسويد (7) وهولندا (8) والنرويج (9).

المصدر : البوابة – أهم عناوين الأخبار من الشرق الأوسط والوطن العربي

تكلفة سلة الاتصالات في الدول النامية تنخفض بنسبة 20 %.. لكن لاتزال مرتفعة!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة KLANSI NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.