“صور متحركة”: بين استخدام الصورة واستغلالها

“صور متحركة”: بين استخدام الصورة واستغلالها
| بواسطة : wael | بتاريخ 30 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 8:16 مساءً

ينطلق معرض “صور متحركة” للفنانة السورية سلافة حجازي (1977)، غداً، في فضاء “بي في سي، مشروع فيرا” في كوبنهاغن ويتواصل حتى 11 كانون الأول/ ديسمبر.

مشروع حجازي هذا، يتكوّن من متتالية صور نفّذت بتقنية lenticular print أي “الطباعة بالعدسة”، والتي تتيح للمتلقّي أن يرى الرسوم من الزاوية التي ينظر منها إلى الأعمال.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

في التعريف عن معرضها، توضح حجازي، أن المشروع “تأمّلاً شخصياً يخاطب علاقتنا بالوسائط الجديدة من “الميديا”، وبشكل خاص فيما يتعلق بالشتات السوري، حيث أصبحت هذه الوسائط ضرورة للعيش”.

ومع تصدر الحدث السوري للمشهد الإعلامي في العالم، والنقاش المستمر حول مشروعية استخدام صور العنف والضحايا ضمن أعمال فنية؛ تحاول حجازي من خلال مشروعها -الذي تلقّى الدعم من “شباك”(نافذة على الفنون العربية المعاصرة) و”المجلس الثقافي البريطاني”- طرح عدد من الأسئلة حول علاقة الذاكرة مع الصورة والعواطف.

في المعرض، تعيد الفنانة قراءة قدرة الصورة الانتقائية على التفاعل والتخزين، إضافة إلى سؤال فني وأخلاقي مفاده: “ما هو الحد الفاصل بين استخدام الصورة واستغلالها؟”.

حجازي، خريجة “المعهد العالي للفنون المسرحية” في دمشق، تعمل في مجال الفنون البصرية منذ عقدين من الزمن، وتركز أعمالها على علاقات الأسرة والتعليم والعنف بشكل عام.

المصدر : صحيفة العربي الجديد – صحيفة الزمن العربي الجديد

“صور متحركة”: بين استخدام الصورة واستغلالها

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة KLANSI NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.