ممثلون لروسيا وفصائل معارضة يبحثون هدنة في حلب

ممثلون لروسيا وفصائل معارضة يبحثون هدنة في حلب
| بواسطة : wael | بتاريخ 30 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 7:58 مساءً

التقى ممثلون لروسيا وفصائل سورية معارضة في انقرة لبحث هدنة في حلب، وفق ما افاد مصدر قريب من الفصائل السورية وكالة فرانس برس.

وقال المصدر الذي لم يشأ كشف هويته ان “لقاءات عدة عقدت في انقرة لبحث سبل التوصل الى هدنة”.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

واضاف ان الاجتماع الاخير حصل الاثنين في العاصمة التركية من دون ان يحدد مستوى الممثلين الذين شاركوا فيه.

والفصائل السورية التي شاركت في هذه المحادثات مرتبطة بالائتلاف الوطني السوري المعارض ولا تشمل جهاديي جبهة فتح الشام (النصرة سابقا).

وجرت هذه المباحثات في وقت يتواصل تقدم قوات النظام بدعم روسي في شرق حلب الذي يسيطر عليه المعارضون.

وكان الموفد الاممي الى سوريا ستافان دي ميستورا اقترح في السادس من تشرين الاول/اكتوبر ان يغادر مقاتلو جبهة الشام شرق حلب في مقابل وقف النظام السوري وحليفه الروسي لعمليات القصف.

وابدت موسكو استعدادها ل”دعم” هذه المبادرة في حال انسحبت فتح الشام فعليا من المدينة. لكن المبادرة ظلت حبرا على ورق مع تصاعد المواجهات.

وفي وقت سابق، قال قيادي في المعارضة السورية، إن جماعات المعارضة لن تنسحب من شرق حلب وأشار إلى أنها تعتزم مواصلة القتال في مواجهة هجوم مكثف من القوات الحكومية التي سيطرت على مساحات كبيرة من المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة في المدينة خلال الأيام الماضية.

وقال زكريا ملاحفجي رئيس المكتب السياسي لجماعة (فاستقم) التي تتمركز في حلب متحدثا من #تركيا إن انسحاب فصائل المعارضة مرفوض.

وتابع: “هذا قرار الفصائل أنا تكلمت معهم بكل ما طرح.. فهم ما ممكن ينسحبوا ويمكن تصير أشياء أخرى” دون أن يقدم المزيد من التفاصيل.

وفر اكثر من خمسين الف شخص من مناطق سيطرة مقاتلي المعارضة في شرق حلب حيث الحصار والقصف والدمار وانقطاع شبه تام للكهرباء والانترنت، في وقت يعقد مجلس الامن الدولي الاربعاء اجتماعا لبحث الوضع المتدهور في المدينة السورية.

الى ذلك، التقى وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو الاربعاء في انقرة منسق الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة للمعارضة السورية رياض حجاب.

وقالت مصادر دبلوماسية ان الرجلين ناقشا الجهود “الهادفة الى وضع حد فوري للمعارك وايصال مساعدات انسانية في اسرع وقت” للسكان في حلب.

واكد حجاب على موقعه ان المباحثات تناولت ايضا “سبل وضع حد للتصعيد الذي تشهده حلب من جانب نظام الاسد والقوات الروسية والايرانية”.

تابوت حقيقي
في غضون ذلك، طالب الائتلاف السوري المعارض الامم المتحدة باتخاذ خطوات “فورية” لوقف الهجوم “الوحشي” على المدنيين في حلب، متهما النظام السوري وحلفاءه بتحويل الاحياء الشرقية “تابوتاً حقيقياً”، وفق ما اورد في رسالة وجهها الى المنظمة الدولية.

وناشد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية انس العبدة في رسالته “الأمم المتحدة بوصفها الراعي الدولي الأساسي للعملية السياسية في سوريا، اتخاذ خطوات فورية وحاسمة لحماية المدنيين في حلب ووقف الهجوم الوحشي على المدنيين فيها” مضيفا ان “نظام الأسد وحلفاءه حولوا المناطق المحررة من مدينة حلب إلى تابوت حقيقي”.

وفي سياق متصل، دعا رئيس المجلس المحلي لاحياء حلب الشرقية بريتا الحاج حسن اليوم، الى تأمين “ممر آمن” للسماح لمئات الالاف من المدنيين المحاصرين والمعرضين للقصف الذي تنفذه القوات الحكومية السورية بمغادرة المدينة.

وقال بريتا الحاج حسن اثر لقاء في باريس مع وزير الخارجية جان مارك ايرولت: “دعوا المدنيين يخرجون، احموا المدنيين، امنوا ممرا آمنا لكي يتمكنوا من المغادرة”.

ودانت الامم المتحدة الثلثاء “الجحيم” الذي يعانيه المدنيون في حلب الشرقية التي يفرون منها بالالاف هربا من المعارك والقصف العنيف مع تقدم قوات النظام السوري.

مزيد من القتل
وقتل 21 مدنيا بينهم طفلان الاربعاء، في قصف مدفعي لقوات النظام السوري استهدف الاحياء الشرقية في مدينة حلب بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، في حين افادت وكالة الانباء السورية عن ثمانية قتلى بينهم طفلان في الاحياء الغربية.

واشار المرصد الى اصابة العشرات في القصف المدفعي الذي استهدف حي جب القبة الذي يقع تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في شرق حلب.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان القصف كان “كثيفا”، لافتا الى ان الكثير من الاشخاص مايزالون عالقون تحت انقاض المباني المنهارة.

وذكرت جمعية “الخوذ البيضاء”، وهم متطوعو انقاذ وناشطون في الاحياء الواقعة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة، ان القصف المدفعي استهدف مدنيين نازحين كانوا قد لجؤوا الى حي جب القبة هربا من احياء شرقية اخرى في المدينة.

وفي المقابل، نقلت وكالة الانباء الرسمية (سانا) عن مصدر فى قيادة شرطة محافظة حلب “ارتقاء 8 شهداء بينهم طفلان واصابة 7 اشخاص بجروح نتيجة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات الارهابية على أحياء الاعظمية وسيف الدولة وحلب الجديدة والفرقان” الواقعة تحت سيطرة النظام السوري.

المصدر : البوابة – أهم عناوين الأخبار من الشرق الأوسط والوطن العربي

ممثلون لروسيا وفصائل معارضة يبحثون هدنة في حلب

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة KLANSI NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.