هل تعرف هذه المعلومات المثيرة عن اللغة العربية؟

هل تعرف هذه المعلومات المثيرة عن اللغة العربية؟
| بواسطة : wael | بتاريخ 30 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 3:07 مساءً

العربية هي لغة القرآن الكريم وهي الهوية التي تعبر عنا . لكن هذه اللغة مهددة من كل حدب وصوب، فهي تعاني وترزح تحت وطأة اكتساح اللغات الأجنبية وهيمنتها على حياتنا اليومية، ما أدى الى ظهور كلمات «هجينة» تدمج بين الأجنبي والعربي.

الاتهامات دائماً من نصيب «عامة الشعب» فهم الذين تخلوا عن لغتهم لصالح التشبه بالغرب. لكن في الواقع المسؤولية متبادلة ولعل من يتحمل المسؤولية وبشكل كبير هم المعنيون بهذه اللغة وتطورها. 

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

اللغة العربية وكأنها عصية على التطور لا تزال على حالها، وعليه فإن المشكلة التي تعاني منها كل الدول العربية والمرتبطة بأجيال لا تعرف أسياسيات لغتها، ولا حتى تشعر بروابط معها تكمن في واقع أنها بالنسبة إليهم منفصلة عن واقعهم. هذا الواقع الذي بات يفرض مصطلحات جديدة معربة في بعض الأحيان وهجينة في أحيان أخرى. 

لكن ورغم الأخذ والرد والجدل فإن ذلك لا ينفي أن لغتنا هي واحدة من أجمل اللغات في العالم. 

لغة الضاد 

تُعرف اللغة العربية بلغة الضاد، وذلك لأنها اللغة الوحيدة في العالم التي تتضمن حرف «الضاد -ض». الحرف هذا هو معضلة لأي شخص لا يتكلم العربية لأنه بكل بساطة لا يعرف كيف يلفظها. . الحرف هذا يتم لفظه من خلال رفع اللسان لسقف الأسنان العلوية من دون خروج اللسان إلى خارج الأسنان.. وآلية النطق هذه لا يألفها سوى من يتحدث اللغة العربية. 

من أصعب لغات العالم

تختلف مرتبة اللغة العربية باختلاف اللوائح لكنها دائماً ضمن أصعب ثلاث لغات في العالم. أحياناً تسبقها الصينية واليابانية وأحياناً تتفوق عليهما وذلك لأنه لا وجود للوائح رسمية. لغتنا تتكون من ٢٨ حرفاً بالإضافة إلى ٤ حركات رئيسية ويحتاج أي شخص أجنبي إلى ٩٥ أسبوعاً لتعلمها. 

تبنى الكلمات على قاعدة أساسية وهي من حروف العلة ثم تضاف إليها الحروف لتشكل الكلمات والمعاني. ووفق «النظرة» الغربية فإن صعوبة اللغة تكمن في واقع أنها لا تستخدم الكثير من الحروف الصوتية في الكتابة، كما أن حروف العلة قليلة ناهيك عن واقع أن تركيبة الجمل تختلف وبشكل جذري عند الحديث عن مذكر أو مؤنث أو مثنى أو جمع. المعضلة الأخرى التي تواجههم هو أن تعلمها بهذه الطريقة يعني أنه تعلموا الطريقة «الأدبية» التي لا يمكن اعتمادها كلغة «محكية» لأن اللغة اليومية تختلف جذرياً عن اللغة المكتوبة لفظاً ومعنى. 

أكبر عدد من الكلمات .. ولكل كلمة عشرات الأسماء

لغتنا غنية جداً بالمفردات ولو أمضى الشخص حياته كاملة في محاولة تعلمها كلها فلن يتمكن من ذلك. عدد كلمات اللغة العربية من دون تكرار هي ١٢،٣٠٢،٩١٢ كلمة مقابل ٦٠٠،٠٠٠ كلمة في اللغة الإنجليزية و ١٥٠،٠٠٠ للفرنسية و١٣٠،٠٠٠ للروسية. 

ولكل كلمة عشرات الأسماء؛ فمثلاً كلمة عسل لها ٨٠ اسماً في اللغة العربية، وأسد ٥٠٠ اسم والسيف  فله أكثر من ١٠٠٠ اسم وكذلك هي حال الإبل التي تحمل ١٠٠٠ اسم أيضاً.

لغات العالم استعارت من العربية.. وليس العكس 

اللغات بشكل عام «تستعير» من بعضها البعض لكونها قائمة على مبدأ التأثر والتأثير. وقياساً بلغات العالم فإن ما أخذته اللغة العربية من اللغات الأخرى قليل جداً. لكن في المقابل فإن اللغات الأخرى فاستعارت الكثير من العربية، فمثلاً هناك 7584 كلمة في اللغة الأوردية، و3303 كلمات في الملايوية، و160 كلمة في الإنجليزية أصلها من اللغة العربية. 

الإعراب يشمل كل مفرداتها

الإعراب ميزة للغة العربية حيث يشمل كل المفردات من اسم وفعل وحرف. صحيح أن الإعراب موجود في اللغات الأخرى كالفرنسية والهندية وغيرها لكنه يقتصر على بعض الكلمات. لكن في العربية كل كلمة وحرف يمكن إعرابها.

الحركات تغير المعنى 

ضبط الكلمة من ضم وفتح وكسر يمكنه أن يغير معنى الكلمة الواحدة مثلاً  عَلِم، عُلِم، عَلَّم، عُلِّم، عَلِّم، عِلم، عَلَم . 

وأجمل وأروع دليل على ذلك أبيات المتنبي:  أَلَمٌ أَلَمَّ أَلَمْ أُلِمَّ بِدَائِهِ .. إِنْ آنَ آنٌ آنَ آنُ أَوَانِهِ. أما التفسير فهو«وجع أحاط بي لم أعلم بمرضه (به) إذا توجع صاحب الألم حان وقت شفائه. وهكذا تمكن الشاعر من خلال تبدل الحركات والتضعيف من الخروج بمعانٍ مختلفة.

ثاني أكثر لغة انتشاراً في العالم 

٧ مليارات شخص على هذا الكوكب يتحدثون ٧١٠٢ لغة. وتحتل اللغة العربية المركز الرابع عالمياً من حيث عدد المتكلمين بها كلغة أم أي أن ٤٦٧ مليون شخص يعتمدون العربية كلغة أساسية. في المقابل العربية  هي ثاني أكثر لغة انتشاراً في العالم من حيث عدد الدول التي تتحدث بها والتي يبلغ عددها ٦٠ دولة. هذه الدولة هي ٢٢ دولة عربية بينما تتوزع البقية على قارتي آسيا وإفريقيا، حيث هناك قبائل وجماعات تتحدث العربية في تشاد ومالي والكاميرون مثلا، وغيرها.

لغة سامية صامدة 

تعتبر اللغة العربية من اللغات السامية القليلة التي صمدت في وجه التاريخ. واللغات السامية هي التي كانت تعتمدها معظم شعوب منطقة الشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا كالعبرية والأمهرية والتيغرينية.

المصدر : سيدي – افضل موقع للرجل العربي

هل تعرف هذه المعلومات المثيرة عن اللغة العربية؟

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة KLANSI NEWS الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.